من المتوقع أن تصل جميع منصات “فايسبوك” إلى 96.6 مليار صافي متأتية من إيرادات الإعلانات في عام 2021 ، أو 24.4٪ من السوق العالمية.
وقد أدركت شركة مارك زوكربيرج أن أرقام مستخدميها غير موثوقة ومرتفعة بشكل مصطنع ، لكنها تجاهلت هذه المشكلة من أجل الحصول عل مداخيل اشهاري اضافية ، حسب ما كشفته وثائق قانونية صدرت الأربعاء 17 فيفري 2021.

ويواجه عملاق وسائل التواصل الاجتماعي الأمريكي دعوى قضائية جماعية منذ عام 2018 ، أطلقتها عدد من الشركات حيث يقول المشتكون إن المديرين التنفيذيين للمنصة كانوا يعرفون أن ما يسمى بمقياس “الوصول المحتمل” قد بالغ في تقدير الجمهور المحتمل للحملات الإعلانية ، لكنهم لم يسعوا إلى تصحيح الوضع حتى لا تتقلص الإيرادات المتاتية من الاعلانات

وتستمد الشركة التي يوجد مقرها في كاليفورنيا الغالبية العظمى من إيراداتها من بيع مساحات إعلانية مستهدفة للمعلنين و تختلف الأسعار بناءً على العديد من المعايير، بدءً من عدد المستخدمين المحتمل مشاهدتهم للحملة.

ففي مارس 2019 ، غيّرت الشبكة الاجتماعية مقياس الوصول المحتمل ، والذي لم يعد يعتمد على المستخدمين النشطين ولكن على عدد الأشخاص الذين شاهدوا إعلانًا على أحد منتجات الشركة خلال الثلاثين يومًا.

وفي عام 2020 ، حققت المجموعة ما يقارب من 86 مليار دولار في حجم التداول ، وحققت أكثر من 29 مليار في الأرباح ، بزيادة 58٪ ووفقًا لـ eMarketer ، من المتوقع أن تصل عائلة المنصات إلى 96.6 مليار صافي إيرادات الإعلانات في عام 2021 ، أو 24.4٪ من السوق العالمية.