إستخدمت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، الذين خرجوا، اليوم السبت، احتجاجا على تمديد “الجواز الصحي” والتطعيم الإجباري لبعض المهن وفق ما أفادت به شبكة اورو نيوز.
واندلعت أعمال الشغب، حيث قام مجموعة من الأشخاص في إلقاء الزجاجات والحجارة على الشرطة، كما قاموا بالاعتداء على أحد ضباط إنفاذ القانون.

وناقش المشرعون في مجلس الشيوخ الفرنسي اليوم، مشروع قانون يطالب الجميع بالحصول على بطاقة صحية خاصة بمرض “كوفيد-19” لدخول المطاعم والأماكن المغلقة الأخرى، وفرض تطعيم فيروس كورونا المستجد على جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عدة إجراءات جديدة للحد من تفشي فيروس كورونا، مثل التطعيم الإجباري بالنسبة للعاملين في المشافي والمراكز الطبية، واعتماد “الشهادة الصحية” في كل مكان يضم أكثر من 50 شخصا.