قال رئيس قسم الأمراض الصدريّة بمستشفى ‘شارل نيكول’ بالعاصمة هشام عوينة إنّ المؤسسات الإستشفائيّة تعيش ضغطا كبيرا بسبب الإصابات بفيروس كورونا، مشيرا إلى وجود إشكال في نقل المصابين إلى أقسام الإنعاش لعدم وجود الأسرّة الكافية “ونجد أنفسنا في وضعية حرجة وبالتالي نجد أنفسنا مجبرين على اختيار من سنقوم بنقله أوّلا”.

وأضاف: ”أتمنى أن يُحدث كلامي رجّة ايجابية ليتحمل الجميع مسؤوليته تجاه هذه الجائحة”، متابعا “وكفّوا عن متابعة أرقام الإصابات لأنّ العدد الحقيقي أكبر بكثير لأنّ العديد من المصابين لا يحملون الأعراض”.

وأوضح هشام عوينة “يجب أن تعلموا أن مواطنا يفارق الحياة كلّ نصف ساعة بسبب فيروس كورونا وهي حقيقة لا يمكن إنكارها” حسب تعبيره.

وأشار إلى إمكانيّة منع نقل العدوى من خلال الالتزام بالبروتوكول الصحّي “لكن ما نلاحظه اليوم تهاون كبير وعدم التزام من طرف المواطنين وهو ما سيساهم في تواصل ارتفاع أعداد المصابين والموتى في الأيام القادمة”. 

وفي سؤاله عن إمكانيّة فرض الحجر الصحّي الشامل لكسر حلقة العدوى، بيّن الدكتور هشام عوينة أنّ هذا القرار بيد الحكومة “لكن كطبيب ليس المهم اتخاذ الإجراء بل تطبيقه… فما الفائدة من فرض الحجر الصحي الشامل إن لم يقع احترامه”.