أعلنت شركة فيسبوك اليوم الجمعة 4 جوان 2021، تعليق حساب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وذلك لمدة سنتين.
وقبيل الحظر، أفادت تقارير، الجمعة، أن فيسبوك، عملاق مواقع التواصل الاجتماعي، الجمعة، سيعمل على إلغاء تصريح تلقائي كان يمنحه للسياسيين، حتى وإن كانوا يخالفون قواعد خطاب الكراهية للشركة.

ووفقاً لصحيفة “واشنطن بوست”، فإن التغيير يعد جزءا من سلسلة خطوات أقرها “مجلس الرقابة” في الشركة بشأن ترمب، وستكون استجابة فيسبوك “أول اختبار رئيسي لكيفية عمل هيئة رقابة غير حكومية، للتحقق من الشبكة الاجتماعية”.

وقال مصدر مُطلع، إنه “منذ انتخابات الرئاسة في عام 2016، طبقت الشركة اختباراً على الخطاب السياسي، يوازن بين أهمية المحتوى الإخباري وميله للتسبب في الضرر، لكن الآن ستقوم الشركة بإلغاء هذه القاعدة.

وأضاف أن “فيسبوك لا يخطط لإنهاء استثناء الجدارة الإخبارية تماماً”، لافتاً إلى أنه “في الحالات التي يتم فيها إجراء استثناء ستكشف الشركة عنه علناً، كما ستصبح الشركة أكثر شفافية بشأن نظام التنبيهات للأشخاص الذين ينتهكون قواعدها”.