يتواصل اعتصام المعلمين النواب خارج اتفاقية 8 ماي 2018 بكل من مندوبيات مدنين وصفاقس والمهدية وسوسة والقيروان وخاصة في ظل الحجر الصحي الشامل وارتفاع وتيرة العدوى يرابط هؤلاء المعلمون بالمندوبيات الجهوية للتعليم الراجعين لها بالنظر مفترشين الأرض رغم قساوة الطقس. وفي المقابل تحاهلت وزارة التربية والتعليم مطالبهم المشروعة ووضعية العمل المهمش بمدهم بعقود هشة دون تغطية اجتماعية ودون ادماجهم وانتدابهم صلب الوزارة رغم انجاحهم للثلاثي الأول من السنة الدراسية الحالية. ومع غياب أبسط وسائل التعقيم او الحماية من جائحة كورونا حمّل المعتصمون الوزارة المسؤولية كاملة في صورة إصابتهم بعدوى كورونا وانتشارها بينهم. وشددوا على أن المعلمين النواب قد قدمو سابقا شهداء لقو حتفهم بعد تعرضهم للعدوى بوباء الكورونا داخل أسوار المدرسة وآخرون توفو في حوادث مختلفة دون تمتعهم بتغطية اجتماعية أو حصولهم على أجورهم. ويذكر أن النقابة الأساسية للتعليم الابتدائي لم تحرك ساكنا تجاه قضية المعلمين النواب على حد قولهم. وفي هذا الاطار أكد المنسق الوطني للمعلمين النواب خارج اتفاقية 8 ماي 2018 عماد عبد الكبير أنهم عازمون على مواصلة النضال كلفهم ذلك ما كلفهم كما سيصعدوا في مستوى أشكال نضالهم وصولا لاضراب الجوع . و ختم بالقول “تنام الخيول واقفة هكذا حال المعلمين النواب خارج اتفاقية 8ماي 2018”

. سهام السلايمي