بيني و بينكَ
تاريخ قديم….
و ملفات كثيرة
لم نتخذ فيها قرارْ….
بيني و بينكَ
ضباب كثيف …
سُحُبٌ…رياحٌ و أمطار.ْ…
قصائدُ عِشْق….حكاياتُ حبّ …
دواوينُ…. و أشعارْ….
بيني و بينكَ
شواطئ أمانِ…
جزرُ أحلام….
احتواءٌ و انكسار….
بيني و بينك َ
مَدّ و جَزرٌ….
نزولٌ …صعودٌ… وانحدارْ…
خياناتٌ قديمةٌ…وفاءٌ متجدّدٌ …
فوران….و انفجارْ…
مواجهاتٌ كبْرى
لا هزيمةَ فيها و لا انتصارْ
هكذا أنا و أنتَ
منذُ كنّا أطفالا صغارْ….
فمتى نطوي بيننا المسافاتِ
و نتخذ القرارْ……؟؟
لقد أتعبني هروبك الدّائمُ
خوفك…تردّدك….
و اختباؤك وراء الجِدارْ…..
انزعْ عنك أقنعةَ الصبيان….
لا تختلقْ لي الأعذارْ….
خٌذني كما أنا….
لا تقسِمْني أشطارْ
ثمّ تُساومَني
لأبقى قيد الانتظارْ…
فأنا امرأة…..
ترفضُ كلّ أشكالِ الحِصارْ…
بقلم سامية الهلالي