لماذا لا تتعض حركة النهضة من أخطائها؟؟

توحي العديد من المعطيات و المؤشرات أن حركة النهضة لم تتعظ من دروس الماضي حيث يبدو أنها لم تفهم حجمها الحقيقي الذي أعطاه لها التونسيون في الانتخابات الأخيرة إذ أساءت تقدير فوزها في التشريعية ، فحصول النهضة على 52 مقعدا ليس بالنتيجة الكبيرة مقارنة بما حصلت عليه في المحطتين السابقتين و كذلك بالرجوع إلى حاجتها إلى تحالفات صعبة و معقدة للغاية لكي تضمن العدد المطلوب و اللازم لتشكيل الحكومة القادمة . و من هذا المنطلق يجب على حركة النهضة أن تتواضع قليلا و تستوعب جيدا دروس الماضي حتى لا تصدم بجدار سميك و تجرّ البلاد معها إلى أزمة غير مسبوقة حيث أن الوضع الاقتصادي و الاجتماعي لم يعد يتحمل أن تعيد حركة النهضة انتاج نفس أخطائها و خطاياها التي أضرت بالبلاد كثيرا في السنوات التسع الاخيرة . و موقفنا ليست له أية خلفية و حسابات إيديولوجية و إنما ينبع من حرصنا على مصالح الوطن العليا التي هي فوق كل الأحزاب و التنظيمات.

بدرالدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *