يلاقي الترجي التونسي المتصدر في تنقل صعب نجم المتلوي المتعثر اليوم الاحد في سعيه من اجل حسم لقب مرحلة الذهاب يوم الاحد ضمن الجولة الثالثة عشرة لبطولة الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم.

واذ يتطلع ابناء المدرب معين الشعباني الذين يتصدرون جدول الترتيب العام ب28 نقطة من 11 مباراة الى مواصلة سلسلة نتائجهم الايجابية وتحقيق انتصار خامس على التوالي لتعزيز صدارتهم قبل التركيز على المقابلة امام ضيفهم تونغيث السنغالي الاسبوع المقبل لحساب الجولة الافتتاحية لدور المجموعات لرابطة الابطال الافريقية فان فريق المدرب عفوان الغربي صاحب المركز الثامن ب14 نقطة من 12 مباراة يامل في ايقاف نزيف النقاط وتفادي خسارة رابعة على التوالي من اجل المحافظة على مسافة الامان مع اندية اسفل الترتيب.

ويشد النجم الساحلي صاحب المركز الثاني بمجموع 23 نقطة من 11 مقابلة الرحال الى الشمال الغربي لملاقاة الاولمبي الباجي الذي يملك في رصيده 13 نقطة من 11 مباراة والمنتشي بانتصاره على ضيفه النادي الافريقي الاربعاء الماضي ضمن الجولة الثانية عشرة. ويطمح فريق جوهرة الساحل الى متابعة مسيرته الموفقة تحت قيادة المدرب لسعد الدريدي وانتزاع فوز خامس على التوالي للابقاء على حظوظه في سباق المنافسة على اللقب واقتحام مباراته نهاية الاسبوع القادم امام مضيفه يونغ بوفالوس الايسواتيني بمعنويات مرتفعة على درب كسب رهان التاهل الى مرحلة المجموعات للمسابقة القارية غير ان المهمة لن تكون سهلة باعتبار ان الاولمبي الباجي سيحاول تاكيد صحوته مع مدربه خالد بن يحي وكسب ثلاث نقاط جديدة لمزيد تسلق سلم الترتيب والابتعاد اكثر ما يمكن عن كوكبة الفرق المهددة بالنزول.

وعلى ملعب الطيب المهيري، يستضيف النادي الصفاقسي صاحب المركز الثالث ب21 نقطة من 10 مقابلات شريكه في الترتيب لكن من 12 مباراة مستقبل الرجيش الوافد حديثا على الرابطة المحترفة الاولى والمفاجاة السارة لمرحلة الذهاب. ويامل فريق عاصمة الجنوب صاحب اقوى هجوم ب18 هدفا في تحقيق انتصاره الثاني على التوالي بعد ان وضع حدا يوم الاربعاء الماضي حدا لمسلسل اخفاقاته خارج القواعد بانتصاره على شبيبة القيروان برباعية كاملة بما من شانه ان يرفع منسوب الثقة لدى اللاعبين قبل موقعة الاسبوع القادم امام نادي كيغالي الرواندي ضمن ذهاب الدور السادس عشر مكرر لكاس الكونفدرالية الافريقية لكنه سيجدا في طريقه منافسا يمر بفترة انتعاشة كبيرة بعد ان توفق ابناء المدرب سعيد السايبي خلال الجولات الثلاث الاخيرة في جمع العلامة الكاملة.

وينزل اتحاد بنقردان صاحب المرتبة الخامسة ب20 نقطة من 12 مباراة واقوى خط دفاع بقبوله 4 اهداف فقط ضيفا على النادي البنزرتي الذي يحتل المرتبة الثانية عشرة ب10 نقاط من 12 مباراة. ولئن يدخل الفريقان المباراة بشعار التدارك بعد خسارتهما في الجولة الماضية فان الغايات تبقى مختلفة باعتبار ان الضيوف يراهنون خلال هذا الموسم على احراز مركز متقدم قد يخول لهم المشاركة في احدى المسابقات الخارجية خلافا للمحليين الذين سيحاولون في المقام الاول ضمان مرتبة في المنطقة الدافئة بعيدا عن حسابات النزول لتجنب سيناريو الموسم الفارط.

وتبدو المواجهة بين مستقبل سليمان السادس ب18 نقطة من 12 مباراة وضيفه الاتحاد المنستيري السابع ب17 نقطة من 11 مقابلة متكافئة الى ابعد الحدود. وفي الوقت الذي يرنو فيه مستقبل سليمان الى العودة الى سكة الانتصارات بعدما اكتفى في الجولتين الماضيتين بنقطة واحدة من تعادل وخسارة فان الاتحاد المنستيري الفائز بمبارياته الاربع الاخيرة يسعى الى البقاء في هذه الديناميكية الايجابية لتجاوز منافسه في الترتيب ومواصلة زحفه نحو كوكبة الطليعة قبل الاستحقاق القاري الهام الذي ينتظره نهاية الاسبوع القادم امام الرجاء الرياضي المغربي في الدار البيضاء في اطار ذهاب الدور السادس عشر مكرر لكاس الكونفدرالية الافريقية.

وسيجمع دربي العاصمة الصغير بين فريقين جريحين النادي الافريقي صاحب المركز قبل الاخير ب7 نقاط من 12 مباراة والملعب التونسي التاسع ب13 نقطة من 11 مقابلة. وسيعمل ابناء باب الجديد على ايقاف سلسلة سلبية من اربع هزائم متتالية وتجديد العهد مع الانتصارات الغائبة عنهم منذ 16 ديسمبر الماضي على امتداد 10 مقابلات كاملة للخروج من عنق الزجاجة لكن فريق باردو يبدو بدوره متشبثا بنتيجة اللقاء وهو الذي لم يعرف طعم الفوز في مقابلاته الخمس الاخيرة ما ادى الى حصول تغيير جديد على راس جهازه الفني بقدوم المدرب غازي الغرايري مكان ناصيف البياوي.

اخر مواجهات الجولة ستضع وجها لوجه اتحاد تطاوين صاحب المرتبة الحادية عشرة ب11 نقطة من 12 مباراة وشبيبة القيروان متذيلة الترتيب بنقطتين من 11 مقابلة. وسيحاول المحليون استغلال الوضعية الصعبة التي يعيشها منافسهم لتحقيق فوزهم الثاني على التوالي مع مدربهم الجديد شكري الخطوي حتى يتسنى لهم الابتعاد اكثر عن منطقة الخطر بينما سيعمل الضيوف الذين بصدد البحث عن فوزهم الاول على العودة بنتيجة ايجابية خصوصا بعد رفع عقوبة المنع من الانتدابات وتاهيل العناصر المنتدبة حديثا.