انطلقت، صباح اليوم السبت، الحملة الخامسة للتلقيح المكثف ضد فيروس « كورونا » بولاية مدنين في ظروف عادية وسط اقبال متفاوت من مركز الى اخر ومن فئة عمرية مستهدفة الى اخرى مع اقبال اكثر للفئة بين 18 و39 سنة باعتبارها الفئة الاكبر عددا المعنية من هذا اليوم بعدد 14402 شخص ينتظر ان يتلقى الجرعة الثانية من مجموع 15900 شخص تلقوا الجرعة الاولى منهم من انتقل الى ولاية اخرى للدراسة ومنهم من اصيب بفيروس « كورونا » وهو ما يفسر تقلص عددهم، وفق المدير الجهوي للصحة جمال الدين حمدي.
وتستهدف هذه الحملة، التي تتواصل ب13 مركزا بعدد مركزين او مركز واحد في كل معتمدية، الفئة العمرية بين 15 و17 سنة وينتظر ان يبلغ عددهم من المسجلين المدعوين 250 شخصا خصصت لهم المراكز القارة للتلقيح مع امكانية قبولها من هذه الفئة لمن لم يسجل بعد شرط مرافقة الولي، في حين لم يحدد عدد الفئة العمرية اكثر من 40 سنة باعتبار السماح لها للتلقيح سواء من المدعوين لتلقي جرعة ثانية او غيرها،
وتجندت على غرار بقية ايام التلقيح، الاسرة الصحية ومكونات المجتمع المدني لانجاح عمليات التلقيح وتامين سيرورتها بكل سلاسة وفي ظروف تتسم بالتنظيم المحكم، مع مواصلة الشركة الجهوية للنقل وضع خطوط تربط عدة مناطق واحياء بمراكز التلقيح لنقل المعنيين بالتلقيح مجانا، وذلك في اطار توفير كل الشروط لايام تلقيح قادرة على استقطاب اكبر عدد ممكن باعتبارها السبيل الانجع لمقاومة فيروس « كورونا » والحد من تداعياته الاجتماعية والاقتصادية.
يذكر ان عدد الجرعات تجاوز بولاية مدنين حتى يوم امس 214 الف جرعة.
رياض التاجوري