معهد بشير النبهاني في حمام الأنف : هل من لفتة لهذه المؤسسة العريقة

رغم عراقته و تاريخه الحافل كواحدة من أفضل و أقدم  المؤسسات التربوية في ولاية بن عروس و مدينة حمام الأنف إذ له أكثر من 12 على انبعاثه  لم يلق معهد بشير  النبهاني أي اهتمام من وزارة التربية هذا المعهد يشكو من العديد من النقائص الكبيرة خاصة على مستوى الصيانة و التهيئة فزجاج بعض الشبابيك الأقسام مهشم و بعض أبواب القاعات رثة و الجدران مهترئة وكل هذه المظاهرالمزرية لا تليق طبعا بمعهد يحقق في كل سنة دراسية أحسن نسبة نجاح في الباكلوريا في الجهة .

فهل من لفتة لمعهد النبهاني لينال قليلا من العناية على غرار بعض المؤسسات التربوية الأخرى التي انتفعت بميزانيات معتبرة للإرتقاء ببنيتها و مظهرها كالمدرسة الإعدادية مفيدة بورقيبة و المدرسة الإعدادية المحاذية للنبهاني و غيرها من المدارس و المعاهد الأخرى في حمام الانف علما و أن وزير التربية حاتم بن سالم كان قد وعدنا في زيارته الأخيرة لهذا المعهد مع رئيس الحكومة في جوان 2018 أن الوزا رة تدرك جيدا وضعية هذا المعهد  و ستقوم قريبا بالإصلاحات اللازمة و التهيئة لهذه المؤسسة التربوية العريقة لكن ها هي الاشهر تمر و لا جديد يذكر في معهد النبهاني …

بدرالدين الجبنياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *