تعد وحدة الاسعاف الطبي المتنقل التي دخلت امس حيز الاستغلال بمستشفى منزل تميم نقطة مضيئة في عتمة ازمة كوفيد خاصة وان هذه الوحدة التي انطلقت في العمل بعد انتظار دام اكثر من ثلاث سنوات ستغطي معتمديات الهوارية وحمام الاغزاز وقليبية وتاكلسة ومنزل تميم وستساهم في تسريع اسداء الخدمات الاستعجالية وفي ربح نحو 3 ساعات في الاحاطة بالمرضى ونقلهم وفق ما اكدته المديرة الجهوية للصحة بنابل رجاء محفوظ مشيرقي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء.

واشارت مشيرقي الى ان وحدة الاسعاف الطبي المتنقل تدخلت امس منذ دخولها طور الاستغلال لنقل احدى الحالات الاستعجالية لمصاب بفيروس كورونا من معتمدية الهوارية الى مستشفى منزل تميم وتدخلت لاسعاف احد المرضى بمقر اقامته بالمنطقة مبرزة ان هذه الوحدة تتمثل في سيارة اسعاف طبية مجهزة بكل متطلبات التدخل العاجل بما في ذلك الاوكسيجين ويؤمن خدماتها بالتداول 5 اطباء و 5 فنيي صحة اختصاص استعجالي وانعاش.

ولاحظت ان المساهمة الهامة لوحدة الاسعاف الطبي المتنقل تبرز بالخصوص في تقليص الضغط على الوحدة المتنقلة لمستشفى الطاهر المعموري بنابل والتي كانت تتنقل لاكثر من 80 كلم لاسعاف المرضى ونقلهم لنابل او لمستشفيات تونس العاصمة.

وابرزت مشيرقي من جهة اخرى ان الوضع الوبائي بولاية نابل ما يزال خطيرا خاصة بعد ان تجاوزت كل المستشفيات طاقتها القصوى لايواء المرضى.

واشارت بخصوص توفير مكثفات الاوكسيجين الى ان وزارة الصحة تواصل تزويد الجهة بالتجهيزات اللازمة بصفة مسترسلة من اجل مجابهة تزايد الطلب على هذه المعدات منوهة بجهود والي نابل الذي يعمل يوميا على دعم المستشفيات بمكثفات الاوكسيجين من بينها اربع وحدات سيتسلمها المستشفى الجهوي محمد الطاهر المعموري اليوم.

واثنت في ذات السياق على تدخلات عدد من رجال الاعمال والمؤسسات المنتصبة بالجهة وعدد من الجمعيات التي تواصل بصفة مسترسلة دعم المستشفيات الجهوية والمحلية بمكثفات الاوكسيجين ومن بينها 10 وحدات وفرها المجتمع المدني لمستشفى بني خلاد و 6 وحدات لمستشفى سليمان وفرتها مؤسسة منتصبة بالمنطقة بالاضافة الى تعهد احد المتبرعين بتوفير 5 وحدات لمستشفى المعموري يوم غد الجمعة وتعهد مواطن مقيم بالمانيا بتوفير 10 وحدات لمستشفى منزل تميم.