تواصلت تعاقدات الترجي بضمّ الظهير الأيمن زياد مشموم لمدة ثلاث سنوات والمهاجم الغاني برسيوس بواه لخمس سنوات ليلتحقا بالنيجيري انايو الذي أمضى منذ يوم الاثنين الفارط عقدا يربطه مع فريقه الجديد في انتظار حسم جزئيات التعاقد أمس مع الإيفواري دافيد كوفي الذي سيكون ضمن الحلول البديلة في الرواق الهجومي الأيمن الذي سيعرف «تخمة» كبيرة بوجود رشاد العرفاوي ورائد الفادع علاء المرزوقي والوافد الجديد بواه على الاضطلاع بهذا المركز لتطرح تساؤلات حول إمكانية مواصلة أنيس البدري من عدمها مع تواتر أخبار حول رغبة اللاعب في الرحيل عن الحديقة «ب».

ويعاني البدري من إصابة أجبرته على البقاء في فرنسا للعلاج وهو الذي عانى في الموسم الماضي من مخلفات فشل تجربته مع اتحاد جدة وابتعاده طويلا عن الملاعب ليكون مروره الثاني بالترجي خافتا ورغم ذلك فإن مواصلته التجربة واردة بشدة مع ارتباطه بعقد وامتلاكه خبرة تؤهله لصنع الفارق والعودة من الباب الكبير إلى المنتخب الوطني في موسم يعرف عديد التحديات القارية والدولية، وأعلن الفريق سابقا أن البدري سيستأنف التدريبات في شهر سبتمبرالقادم ما يعني غيابه عن المرحلة الاهم من التحضيرات مثلما كان الحال في الموسم الفارط الذي اشتكى خلاله اللاعب من عديد الصعوبات البدنية التي حالت دون ظهوره بمستواه الحقيقي، وتبقى قيمة اللاعب محددة في مصيره ذلك أنه من الصعب التفريط في أحد أبرز العناصر في المواسم الفارطة خاصة أنه لا يملك عروضا جدية وخروجه سيكون خسارة مالية ورياضية.

الخاوي يبتعد

كان متوسط الميدان الهجومي سيف الدين الخاوي من أبرز الأسماء المطروحة على طاولة الترجي في الفترة الماضية خصوصا مع وجوده في حل من كل ارتباط بعد نهاية عقده مع أولمبيك مرسيليا غير أن تطورات الأيام الأخيرة جعلته قريبا للغاية من تعزيز صفوف كليرمونت الصاعد حديثا إلى الدرجة الأولى الفرنسية، ويبدو أن التعزيزات الأخيرة للترجي جاءت بعد التأكد من صعوبة ضم اللاعب الدولي التونسي القادر على تقديم الاضافة الحيوية للفريق.

قريبا الشروع في المرحلة الثانية

بدأت الصورة تتضح في ما يخص الرهانات القادمة للترجي المعفى من خوض الدور التمهيدي لكأس رابطة الابطال والذي سيستهل موسمه يوم 18 سبتمبر المقبل بملاقاة الاتحاد المنستيري في كأس «السوبر» لموسم 2019-2020 والذي تتلوه مباشرة النسخة الموالية التي ستجمعه بالنادي الصفاقسي في «كلاسيكو» لتكون بداية المرحلة الجديدة من الباب الكبير ذلك أن المدرب الجعايدي يدرك ضرورة إحراز اللقبين لتفادي الضغوطات المبكرة ومواصلة العمل بهدوء، ومن المنتظر أن يمر الإطار الفني بدءا من الأسبوع القادم في المرحلة الثانية من التحضيرات التي قد تشمل تربصا مغلقا وسلسلة من المباريات الودية التي ستحسم مصير عدد من العناصر.

رياض التاجوري