هيئة الانتخابات ستضع المترشحين تحت الرقابة

أكد نبيل بفون رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات اليوم الثلاثاء 13 أوت 2019، أن سقف الإنفاق في الحملة الإنتخابية كان في السابق في حدود 750 ألف دينار، مرجحا إمكانية الترفيع فيه خلال الحملة الانتخابية الحالية.

وشدد بفون على أن الهيئة ستعتمد التدرج في التنبيه ومعاقبة المخالفين، قائلا ”بعض المخالفات تصل إلى إسقاط الترشح”.

واعتبر أن قانون الإنتخابات واضح في ما يتعلق بالمترشحين للإنتخابات الرئاسية أو التشريعية من أصحاب القنوات التلفزية أو ممارسي أي نشاط إعلامي، وأنه يجبرهم على التخلي عن نشاطهم في حال الترشح، قائلا ”لا نحتاج قرارا جديدا في علاقة بهذا”.

وأضاف أن المترشحين المقبولين للانتخابات الرئاسية سيصبحون ”تحت رقابة” هيئة الانتخابات منذ إعلان قبول ترشحاتهم، وخلال حملاتهم الإنتخابية، مؤكدا أنه سيتم منع التعليق وسبر الآراء، وأنهم سيكونون مطالبين بإعلام الهيئة بأنشطة حملاتهم الإنتخابية، إضافة إلى رصد ومراقبة تحويلاتهم المالية، قائلا ”التمويل الأجنبي من أخطر المخالفات الإنتخابية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *