أكدت الهيئة العامة للسجون والإصلاح أن ما وقع تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي بشأن وفاة السجين المكي إبراهيم مكي بنعمار، لا أساس له من الصحة.

وأوضحت الهيئة أن السجين المعني مودع بسجن إيقافه منذ 08/05/2020 بمقتضى بطاقتي ايداع صادرتين عن المحكمة الإبتدائية بنابل، مضيفة أنه في صحة جيدة ومودع بغرفة جماعية ويتمتع بجميع الحقوق التي ضمنها له القانون المتعلق بالسجون، كما تلقى زيارة من قبل المحامين المكلفين بالدفاع عنه بتاريخ 15 جانفي 2021 وزيارة من قبل قاضي تنفيذ العقوبات لدى المحكمة الإبتدائية بمنوبة في ذات اليوم.
وأكدت الهيئة تمسكها بحقها في تتبع كل من يتعمد نشر الإشاعات والادعاءات الزائفة.