اصدرت وزارة الشباب والرياضة بلاغا توضيحيا اليوم السبت تبعا لما تمّ الترويج له حول ما تضمنته مراسلتها إلى الجامعة التونسية لكرة القدم و المتعلقة باتخاذ الإجراءات الضرورية و الفورية الضامنة لاستئناف نشاط المرحلة الثانية من بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم
و أكدت الوزارة في نص البلاغ أن ”الرسالة أشارت و بصريح العبارة (الفقرة الأخيرة من الصفحة الأولى) إلى دعوة الجامعة إلى البت في الإثارات التي تقدمت بها كل من جمعيتي الهلال الرياضي الشابي و النادي الإفريقي و لا كما حاول البعض مغالطة الرأي العام زاعما أن الوزارة لم تلازم الحياد و اهتمت بإثارة الهلال الرياضي الشابي فقط”.

وأضافت وزارة الشباب والرياضة ”إنّه محمول عليها متابعة تطبيق القانون من طرف الهياكل الرياضية طبقا للفصلين 3 و 29 من قانون 1994 المتعلق بممارسة الرياضة و الفصل 9 من قانون الهياكل الرياضية لسنة 1995 ومن دورها ايضا التهدئة من أجل مواصلة الموسم الرياضي في ظروف طيبة و في كنف احترام الأخلاقيات الرياضية. و لم يرد في مراسلة الوزارة أي إشارة تدل على التدخل في عمل الهياكل الرياضية و خاصة منها التأديبية و التحكيمية”.

وذكرت الوزارة في ”هذا الصدد بتدخلها لفائدة جمعية النادي الإفريقي في الموسم الفارط لما تولى وزير الشباب و الرياضة إمضاء مقرّر في تعيين هيئة تسييرية برئاسة السيد محسن الطرابلسي وهو ما مكن الجمعية من تجاوز فترة حرجة ومن عقد جلستها الانتخابية التي انبثقت عنها الهيئة الحالية”.

وأكدت الوزارة الشباب و الرياضة على أنها ”لم تتقدم إلى القضاء مثلما افترى البعض بل أنه تم القيام بقضية من طرف مجموعة من أحباء النجم الرياضي الساحلي و الهلال الرياضي الشابي ضد الجامعة التونسية لكرة القدم وضد وزارة الشباب و الرياضة في نفس الوقت”.