اعلنت وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي، الخميس، عن اطلاق برنامجها « آب تونيزيا  » الموجه الى التونسيين في محاولة لاستقطاب 150 مستثمرا في مرحلة اولى.
واضافت الوكالة، في بلاغ لها، ان هذا البرنامج يندرج في اطار منظومة « استثمر في تونس » ويهدف الى تحفيز الاستثمار الخارجي بالاعتماد على التونسيين المقيمين خارج البلاد.
وتهدف هذه المبادرة إلى تطوير برنامج تشارك في إنجازه، بوجه خاص، الكفاءات التونسية المقيمة بالخارج بهدف مزيد توعيتها بمزايا تونس التنافسية وخاصة في مجال الأنشطة المجـدّدة وتيسير مختلف مستويات المساهمة في الاستثمار والتنمية.
ويهدف  » آب تونيزيا » الذي بادرت إليه وكالة التعاون الدولي الألماني، إلى توجيه اهتمام رجال الأعمال التونسيين المقيمين بالخارج الى الاستثمار في تونس والاستفادة من الفرص التي توفرها فترة ما بعد كوفيد 19 في تونس.
ويغطي البرنامج عدة قطاعات من بينها قطاع الأنشطة الرقمية والصناعات المعملية وفروع الصناعات الغذائية وقطاع الصحة ويعمل البرنامج على إدماج شامل لجميع المشاركات المتعددة الأبعاد للتونسيين المقيمين في الخارج .
ويطمح « اب تونيزيا » إلى رفع الاستثمار الإنتاجي للتونسيين بالخارج بفضل خدمات مخصصة تديرها وحدة دعم على مستوى وكالة الاستثمار الخارجي في تونس وعبر مكاتبها في الخارج.
وتشير البيانات الى ان حجم التحويلات المالية التي قدمتها الجالية التونسية المقيمة في الخارج بلغت أكثرمن7ر1 مليار يورو في 2020 علما وان الجالية التونسية خارج البلاد تفوق مليون و 300 الف شخص.
ويستفيد « آب تونزيا  » من دعم المنظومة البيئية للاستثمار في تونس من أجل تعزيز القدرة التنافسية للموقع التونسي وتمكين التونسيين بالخارج من جني ثمار استثمار دائم في بلدهم الأصلي.
ويضطلع التونسيون بالخارج بدور الشريك الاستراتيجي في التعافي بعد جائحة كورونا، بعلاقة مربحة للجانبين، تتيح لهذه الجالية أن تستثمر في البلاد.
ويتمثل الـهدف من البرنامج في تحديد وإشراك أول شبكة من 150 ملفًا شخصيًا من الشباب كشركاء، وتشمل هذه النواة الأولى حاملي المشاريع والمستثمرين والمؤثرين وواضعي الاستثمار في تونس.
وستدخل الخطة المتعلقة بالبرنامج حيز التنفيذ في الأيام المقبلة علما وان أهدافها الأساسية تتمثل في تجديد مكانة العرض المتعلق بموقع تونس القريب والترويج لموقع « تونس » دوليًا بفضل شبكات ومهارات التونسيين بالخارج.
وينخرط  » اب تونيزيا » في إطار مشروع تطوير فرص العمل والاستثمار من خلال تعبئة التونسيين بالخارج ويتم تمويله بشكل مشترك من قبل الاتحاد الأوروبي والوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية.
ويتم تنفيذ هذا المشروع من قبل التعاون الدولي الألماني بالشراكة مع وزارة الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة، بالتعاون مع وكالة النهوض بالصناعة والتجديد باعتبارها شريكا رئيسيا.