31 قتيلاً من النظام السوري في انفجار بمطار الشعيرات العسكري

قتل 31 عنصراً من قوات النظام اليوم (السبت) في انفجار ذخيرة في مطار الشعيرات العسكري بمحافظة حمص، وسط سوريا، وفق أحدث حصيلة يعلنها المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكان مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية: قد ذكر في وقت سابق اليوم بأن «12 عنصراً من قوات النظام قتلوا جراء انفجار الذخيرة بعد ظهر السبت»، مضيفاً أن «الأسباب لا تزال غير واضحة، إذا كانت ناجمة عن استهداف أو خلل فني».

وكانت وسائل إعلام تابعة للنظام أفادت في وقت سابق بسقوط قتلى جراء انفجار في مطار الشعيرات، وأشارت إلى أن الانفجار ناتج عن «خطأ فني خلال نقل ذخيرة منتهية الصلاحية».

ويُعد مطار الشعيرات أحد أبرز المطارات العسكرية في سوريا، وكان ينتشر فيه مقاتلون إيرانيون داعمون لقوات النظام. واستهدفته الصواريخ الأميركية في أبريل (نيسان) العام 2017 رداً على هجوم بغاز السارين على مدينة خان شيخون (شمال غرب) اتهمت واشنطن دمشق بتنفيذه وأودى بأكثر من 80 مدنياً.

ويعتبر مطار الشعيرات، المطار الرئيسي لطائرات «السوخوي 22»، ويربض فيه عدد كبير من طائرات «ميغ 23» و«ميغ 25» و«سوخوي 25 القاذفة»، ويضم الفرقة 22 واللواء 50 جوي مختلط.

والموقع الاستراتيجي للمطار جعله في السنوات الأخيرة محط اهتمام روسي وإيراني، خصوصاً أنه يتضمن فندقاً ومقراً وناديا للطيارين، إضافة إلى غرف للتدريب والتخطيط و40 حظيرة إسمنتية، ودفاعات جوية محصنة من صواريخ سام 6 وأنظمة دفاع جوي ورادارات. وفيه مدرجان أساسيان، طول أحدهما 3 كم.

وقبل الضربة الأميركية، اتخذت إيران منذ تدخلها في سوريا من مطار الشعيرات قاعدة لها لإدارة عملياتها في سوريا والعراق أيضا، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية، فيما عملت موسكو على تجهيزه ليصير قاعدة روسية ثانية في سوريا، بعد قاعدتها في حميميم بريف اللاذقية، على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *